الرئيس التونسي يقيل وزير الداخلية - 13 من يناير 2011 - terrabyte.ucoz.com
الثلاثاء, 2016/12/06, 10:13:03
أهلاً بك ضيف | التسجيل | دخول

موسوعة تيرابايت

قائمة الموقع
موسوعة تيرابايت
فيديو مباشر تيرابايت
أخبار تيرابايت
العاب تيرابايت
برامج تيرابايت
أغاني تيرابايت
مكتبة تيرابايت
فكاهات تيرابايت
مسيحي تيرابايت
اسلامي تيرابايت
خلفيات تيرابايت
مواقف وطرائف تيرابايت
وثائقي تيرابايت
مواقع وصفحات مفيدة
تعليمي تيرابايت
ابحث في تيرابايت
أرشيف تيرابايت
موسوعة تيرابايت
  • صفحتنا ع الفيس
  • الرئيسية » 2011 » يناير » 13 » الرئيس التونسي يقيل وزير الداخلية
    12:12:20
    الرئيس التونسي يقيل وزير الداخلية
    Share |
    الفئة: أخبار تيرابايت | مشاهده: 408 | أضاف: TERRABYTE | الترتيب: 5.0/1
    مجموع المقالات: 3
    1  
    في قرارات من شأنها تهدئة الأوضاع المتوترة في البلاد و نزع فتيل الأزمة الحادة الناشبة حاليا‏,‏ أقال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي‏,‏ الذي تشهد بلاده احتجاجات اجتماعية دموية هي الأعنف منذ توليه الرئاسة‏,‏ وزير داخليته رفيق بلحاج قاسم
    وذلك علي خلفية اتهامات حقوقيين ونقابيين لقناصة من الشرطة التونسية بتعمد قتل محتجين ومتظاهرين مسالمين في مدن تالة والقصرين‏(‏ شمال غرب تونس‏)‏ والرقاب‏(‏ وسط غرب‏).‏
    وذكرت وكالة الأنباء التونسية أن بن علي قرر تعيين أحمد فريعة وزيرا للداخلية والتنمية المحلية وإطلاق سراح كل الأشخاص الذين تم اعتقالهم خلال الأحداث التي شهدتها بعض مناطق البلاد باستثناء من أثبتت التحقيقات تورطهم في أعمال عنف شديد وتخريب مقصود وحرق للممتلكات‏.‏
    وأضافت أن بن علي قرر تكوين لجنة تحقيق في التجاوزات التي يمكن أن تكون قد حدثت خلال هذه الأحداث وتكوين لجنة تحقيق ثانية تنظر في موضوع الرشوة والفساد وأخطاء بعض المسئولين‏.‏ وقالت وكالة الأنباء التونسية إن بن علي دعا مجلسي النواب والمستشارين لعقد جلسة استثنائية لكل منهما اليوم في حوار مفتوح حول هذه القرارات والإجراءات والخطط العملية المعلن عنها للشروع فورا في تطبيق المبادرات الرئاسية الاستثنائية الخاصة بالعمل ودفع التنمية لدعم التوازن بين مختلف مناطق الجمهورية‏.‏
    وأضافت أن بن علي دعا المجلسين إلي تأكيد تمسك الجميع بالحوار وحرية التعبير السلمي واشراك جميع الأطراف الوطنية في قضايا البلاد ورفض العنف‏.‏
    و كانت قوات الجيش التونسي قد انتشرت في أنحاء البلاد غداة وصول أعمال الشغب الي ضواحي العاصمة‏,‏ حيث أتخذت عناصر الجيش مواقعا و أقامت عدة نقاط للتفتيش خاصة في المناطق التي شهدت إضطرابات واسعة أمس الأول‏.‏ قال مراسل وكالة رويترز ان سيارتين عسكريتين وقفتا امام السفارة الفرنسية‏,‏ بينما جاب جنديان مسلحان الشارع‏.‏ وعلي بعد مسافة بسيطة من وسط مدينة تونس وقفت عربتان من طراز هامفي علي مدخل مبني التليفزيون الحكومي بينما كان جنديان يرتديان خوذات وسترات واقية من الرصاص يقومان بدورية حراسة وهما يحملان بنادق آلية‏.‏
    من جانبها‏,‏ قد أطلقت الشرطة التونسية الأعيرة النارية التحذيرية في الهواء في محاولة لتفريق حشد ينهب المباني في إحدي الضواحي‏.‏ وقال شاهد عيان ان تعزيزات كبيرة من الشرطة أحضرت وبقيت علي أهبة الاستعداد علي بعد بضعة مبان‏.‏ ولم تكن هناك علامات لأي اضطرابات في اجزاء أخري من المدينة‏.‏

    2  
    وقال مراسل رويترز في حي التضامن للطبقة العاملة انه شهد مئات الشبان الذين سدوا في وقت سابق الطرق بالإطارات المحترقة ورجموا رجال الشرطة يحاولون الهجوم علي مبني للحكم المحلي‏.‏ وقال المراسل ان الشرطة أطلقت أعيرة تحذيرية في الهواء وأطلقت ايضا الغاز المسيل للدموع لابعاد الحشد عن المبني‏.‏ وهتفت الحشود بشعارات تردد فيها انهم غير خائفين ولا يخافون إلا الله‏.‏
    وتفرقت الجموع فيما بعد وأخذت الشرطة تطارد مجموعات صغيرة من الناس في الشوارع الجانبية بالقرب من مسرح المواجهة السابقة‏.‏ وقال احد الشهود ان تعزيزات كبيرة من الشرطة أحضرت وبقيت علي أهبة الاستعداد علي بعد بضعة مبان‏.‏ ولم تكن هناك علامات لاي اضطرابات في اجزاء اخري من المدينة‏.‏
    من جانبه‏,‏ أكد وزير الاتصالات التونسي سمير العبيدي إن عدد قتلي المواجهات خلال الأيام الثلاثة الماضية بلغ‏ 21‏ قتيلا‏.‏ ونفي التقارير التي تشير إلي عدد أكبر واصفا إياها بأنها خاطئة‏.‏ وعلق الوزير علي الأرقام التي توردها محطات التليفزيون ووكالات الأنباء بأن عدد القتلي هو نحو‏40 أو‏50‏ قائلا إن هذه التقارير كاذبة تماما‏.‏
    وقال ان حركات التطرف الديني والحركات المتطرفة من اليسار تسللت الي هذه الاحتجاجات ودفعتها الي العنف‏.‏
    وتحدث عن شكاوي بعض الشباب الذين شاركوا في الاحتجاجات قائلا إن استجابة الحكومة لمطالب الشباب تتمثل في اصلاحات اقتصادية واجتماعية ومزيد من الانفتاح نحو الحرية‏.‏
    وفي أعنف بيان أمريكي عن أحداث العنف حتي الآن‏,‏ قال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية ان واشنطن تشعر بقلق بالغ من الانباء عن الاستخدام المفرط للقوة من جانب الحكومة التونسية‏.‏ غير أن فرنسا أعربت عن أسفها لأعمال العنف ولكنها لم تخص طرفا بتحمل المسئولية‏.‏ وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية فرانسوا باروين في تصريحات لراديو أوروبا‏1‏ نوجه المناشدة من أجل الهدوء لأن الحوار وحده هو الذي سيحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية في تونس‏.‏
    وفي لندن‏:‏ دعا وزير الخارجية البريطاني ويليام هيج الحكومة التونسية لكف استخدام العنف ضد المتظاهرين‏.‏ واستنكر هيج في بيان رسمي العنف في تونس ومقتل المتظاهرين‏.‏ وعبر عن أسفه لإغلاق جميع المدارس والجامعات‏..‏ مطالبا الحكومة التونسية في الوقت ذاته باتخاذ الخطوات اللازمة لحل الأمور بطريقة سلمية‏.‏ وأكد هيج ضرورة إحترام حق التظاهر السلمي‏,‏ ودعا الي توفير الاتصال بالمعتقلين في الأحداث الأخيرة‏.‏
    تزامنت إضطرابات العاصمة مع إلقاء عدة قنابل حارقة علي السفارة التونسية في العاصمة السويسرية برن في الساعات الأولي من صباح أمس‏.‏ وقالت الشرطة السويسرية إن القنابل لم تشتعل ولم تتسبب سوي في أضرار محدودة للغاية‏.‏ وأوضحت الشرطة السويسرية أن الهجوم وقع بعد منتصف الليل بقليل وتمكن المنفذون المجهولون من الفرار‏.‏ و دعت الشرطة شهود العيان للتقدم للإدلاء بشهادتهم مؤكدة إنها تدرس الدوافع وراء الهجوم‏.‏
    وشهدت تونس في الأيام القليلة الماضية موجة من أعمال العنف يقول مسئولون غير حكومين أنها تسببت في مقتل العشرات وذلك في أسوأ اضطرابات اجتماعية في عهد الرئيس زين العابدين بن علي الذي يحكم البلاد منذ‏23‏ عاما

    الاسم *:
    Email *:
    كود *: