كلمات راقصة .. بقلم :: جلال عامر - 10 من يناير 2011 - terrabyte.ucoz.com
الإثنين, 2016/12/05, 2:25:10
أهلاً بك ضيف | التسجيل | دخول

موسوعة تيرابايت

قائمة الموقع
موسوعة تيرابايت
فيديو مباشر تيرابايت
أخبار تيرابايت
العاب تيرابايت
برامج تيرابايت
أغاني تيرابايت
مكتبة تيرابايت
فكاهات تيرابايت
مسيحي تيرابايت
اسلامي تيرابايت
خلفيات تيرابايت
مواقف وطرائف تيرابايت
وثائقي تيرابايت
مواقع وصفحات مفيدة
تعليمي تيرابايت
ابحث في تيرابايت
أرشيف تيرابايت
موسوعة تيرابايت
  • صفحتنا ع الفيس
  • الرئيسية » 2011 » يناير » 10 » كلمات راقصة .. بقلم :: جلال عامر
    11:24:10
    كلمات راقصة .. بقلم :: جلال عامر
    Share |
    الفئة: أخبار تيرابايت | مشاهده: 405 | أضاف: TERRABYTE | الترتيب: 5.0/1
    مجموع المقالات: 2
    1  
    الإرهابيون الآن يضحكون على دولة تصرف مئات الملايين على تركيب الكاميرات فى الشوارع والأماكن الحيوية لتصوير مواطنيها، ثم تسمح لهم بإخفاء وجوههم.. الأفضل أن تركبوا أجهزة أشعة بالسونار

    مساحة جنوب السودان أكبر من مساحة فرنسا وألمانيا مجتمعتين وسوف يتم خصمها من مساحة العالم العربى، لكن لا يهم، فمساحة العالم العربى أكبر من مساحة التخلف

    التعصب موجود فى العالم كله، والتشدد موجود فى العالم كله، والإرهاب موجود فى العالم كله، لكن «المعتدلين» موجودون فى التليفزيون فقط

    ليس مهماً معرفة «الرأس المجهول».. المهم معرفة الرأس المدبر

    كل يوم ابنى يكسر «كوباية» ويقول: الموساد

    الإسكندرية صقيع ومصلحة الأرصاد تصمم أنها (١٢) درجة فقط، نريد كسكندريين إعادة تصحيح ورقة الإجابة

    فى هذه المرحلة يجب أن يكون الشعب «يداً» واحدة.. يعنى أكتع

    شوف الزهور واتعلم.. النرجس مال يمين وشمال.. مثل بعض المثقفين

    فى العالم الثالث لا يتم «فصل» السلطات إلا إذا غابت (١٥) يوماً دون عذر

    انتشار ظاهرة كلام النواب فى الموبايل أثناء الجلسات يؤكد للعالم أن البرلمان المصرى فيه شبكة

    قصة قصيرة من وحى التدين الشكلى اشترى «جورج» قطعة أرض وسمع الناس أنه سوف يقيم عليها «كباريه»، فذهبت إليه «لواحظ» وعرضت عليه أن تعمل عنده راقصة، وطلبت «كيداهم» أن تجمع النقوط، واقترح «فتحى» أن يكون حارس أمن للكباريه، وطلب «سعيد» أن يعمل ساقياً يقدم الخمور وراح الأربعة يتوددون إلى «جورج» ويساعدونه فى البناء، ثم سرت شائعة بأن «جورج» لا يبنى «بار» للشرب، لكنه يبنى «هيكل» للصلاة، فتجمع الناس بالعصى والفؤوس والنار ليهدموا المبنى وكان على رأسهم «لواحظ» و«كيداهم» و«فتحى» وسعيد.


    2  

    الاسم *:
    Email *:
    كود *: