أحضان وقبلات زائفة - 5 من يناير 2011 - terrabyte.ucoz.com
السبت, 2016/12/03, 1:34:18
أهلاً بك ضيف | التسجيل | دخول

موسوعة تيرابايت

قائمة الموقع
موسوعة تيرابايت
فيديو مباشر تيرابايت
أخبار تيرابايت
العاب تيرابايت
برامج تيرابايت
أغاني تيرابايت
مكتبة تيرابايت
فكاهات تيرابايت
مسيحي تيرابايت
اسلامي تيرابايت
خلفيات تيرابايت
مواقف وطرائف تيرابايت
وثائقي تيرابايت
مواقع وصفحات مفيدة
تعليمي تيرابايت
ابحث في تيرابايت
أرشيف تيرابايت
موسوعة تيرابايت
  • صفحتنا ع الفيس
  • الرئيسية » 2011 » يناير » 5 » أحضان وقبلات زائفة
    4:55:55
    أحضان وقبلات زائفة
    Share |
    الفئة: أخبار تيرابايت | مشاهده: 510 | أضاف: TERRABYTE | الترتيب: 0.0/0
    مجموع المقالات: 2
    1  
    رغم كل القبلات الحميمة والأحضان الدافئة بين شيخ الأزهر والبابا شنودة.. رغم حكايات العزوة والجيرة والعشرة ورباط الزمن بين الأقباط والمسلمين التى مللنا من سماعها.. رغم كل ما يقوله الأقباط عن معرفتهم الجيدة بثقافة الدين الإسلامى دين الأغلبية فى مصر، إلا أننا جميعا مقتنعون أنه بداخل كل قبطى تساؤلات واستفسارات بل ومخاوف، وأحيانا أحقاد لا تجد من يجهضها ببث الطمأنينة والثقة والأمان فهم يخشون من أشياء ويتحفظون على أشياء ويحنقون على أشياء قد لا يصلح معها كلمات المودة أو تشنجات الوحدة أو تظاهرات الألفة والتماسك.

    يا ترى ماذا يدور فى عقول أقباط مصر تجاه المسلمين، وماذا عن الأسئلة الصعبة التى لا يعرفون لها إجابات واضحة وحاسمة تؤمن وجودهم وشراكتهم وتبث فى قلوبهم الطمأنينة التى زعزعتها الأحداث المتلاحقة .

    كبار وصغار الأقباط فى السر والعلن يتساءلون.. ماذا لو حكم الإخوان المسلمون مصر هل سندفع الجزية أم سنرحل منها.. هل لو كان حكماً إسلاميا سيعتبروننا كفاراً أم محاربين.. هل ستطبق علينا الشريعة الإسلامية أم سنكون تحت مظلة (لكم دينكم ولى دين). ؟

    ماذا سيفعل معنا أرباب الفتاوى والدعاة ساعتها هل سيعتبروننا مواطنين درجة ثانية.. هل فعلاً المدارس منذ الصغر تغرس فى النشء من المسلمين بأن المسيحى ما هو إلا كافر بالله وداهية وأُلعبان وسياسى.. نحن نسمع المسلمين يقرأون القرآن فى المواصلات وبصوت عال كما تعلق الآيات على المحلات وعلى وسائل المواصلات، فلماذا لا يسمحون لنا بذلك، لماذا عندما أدخل بيت المسلم أشعر بأنه علىّ سلوكيات يجب فعلها حتى لا يضيق منى المسلم.. ليه المسلمين يحاولون فى المناهج الدراسية منذ التعليم الابتدائى حتى التخرج إسقاط الحقبة القبطية.. ولماذا يذكروننا دائماً فوق منابرهم بكلمات تحمل بين طياتها الغمز واللمز.. نحن نرى ونسمع جيراننا المسلمين يفتحون إذاعات القرآن الكريم طوال اليوم ولا نستطيع نحن أن نرفع صوت ترانيم الإنجيل.. أليس المسلمون مسيطرين على فرص العمل فى الهيئات والوزارات حتى إن هناك شركات لا تطلب سوى مسلمين.. أليس من حقنا أن نغضب عندما يتزوج مسلم من مسيحية من ديننا ألا يجعلنا ذلك فى غليان. حتى فى المواصلات لا يراعينا أحد فسائقو التاكسى والأتوبيسات يشغلون الشرائط الدينية التى تتهمنا بالكفر والزندقة، فهل نستطيع نحن أن نفعل أى شىء من ذلك. المسلم يتحفظ عندما يشترى من محلات المسيحى شيئاً بل وينصح غيره بألا يتعامل معنا.

    ولماذا لانحصل على مناصب فى الدولة ولماذا إذا ترشح منا أحد ليكون نائبًا عن الشعب يجد الاستهجان والازدراء ويقابل بحملات عاصفة وكأننا مستعمرون ومحتلون للدائرة رغم أن طفولتنا مع المسلمين كانت واحدة وكبرنا مع كل طوبة رفعت بيتا أو مسجدًا أو كنيسة فى تلك المناطق فنشعر بآلام الناس مثل المسلمين ونتمنى أن نتصدر لنضع بصماتنا لقضاء حوائج الناس مسلمين كانوا أو أقباطًا.

    هو إحنا ليه حاسين أن البلد ده مش بتاعتنا وحتى اللى حوالينا عايزين يفهمونا كده وأننا ضيوف عليها رغم أننا فيها من قديم الأزل بل رحبنا بالمسلمين وكنا أشقاء فى الوطن بل والدم.

    دعونا نتفق جميعًا أن هذه الهواجس فيض من غيض وقليل من كثير لذا ستظل المناوشات والاحتكاكات الطائفية أبد الدهر باقية طالما ما فى النفوس لن يتغير.. طالما هناك قناعات راسخة لكل طرف تجاه الآخر بأنه حاقد وكاره يريد محو الآخر من الوجود على أرض الوطن.. ستظل الوقائع والأحداث تنتقل عبر الأماكن والأزمنة، طالما نحن نكتفى بالحركات البهلوانية والعرض الدرامى للأحضان والقبلات التى ترسم معانى الوحدة الوطنية والحب والشراكة فى الوطن الواحد، وطالما الإعلام والمساجد والكنائس والتيارات الدينية مرتاحون لهذا الوضع خاصة إذا كانت القضية وراءها منافع ومكاسب.. قناعتى بلغت عنان السماء "نحن قوم لا نجيد سوى الكلام بعد الكوارث".


    2  

    الاسم *:
    Email *:
    كود *: